ووجهت الأحزاب الكردية ضربة لحكومة بارزاني من بغداد

في الخطوة الأولى بعد انعقاد مؤتمر الاتحاد الوطني الكردستاني، وقع فصيل هذا الحزب في البرلمان العراقي، إلى جانب عدة فصائل أخرى، على إرسال فاتورة الرواتب مباشرة من قبل الحكومة المركزية.. . . .

وقع قادة فصائل حكومة إقليم كوردستان، نواى ناو، كومالي دادغري، يكجيرتوي إسلامي، مع النائبين يوسف كلابي وحسين موسى، اتفاقية مع حكومة بغداد لتوزيع الرواتب مباشرة.. . . .

ويعود سبب التوقيع إلى تأخير وقطع وحفظ الرواتب من قبل حكومة أربيل بشكل إجباري وطالب بعدم خلط رواتب موظفي حكومة إقليم كردستان بالقضايا السياسية.. . . .