وعلى البارزانيين أن ينتظروا الخط الثالث

تسببت حركة أدهم بارزاني السياسية، والتي تسمى الخط الثالث، في مشاكل للحزب الديمقراطي الكردستاني والبرزانيين التابعين له، وستصبح نتائج هذا الوضع أكثر وضوحاً في المستقبل.. . . .

إذا كان معارضو الحزب الديمقراطي الكردستاني وحكومة إقليم كردستان حتى الأمس يواجهون الحزب الديمقراطي الكردستاني من السليمانية ولم يحرزوا تقدماً بسبب الانقسام بين الطرفين ودعوات التغيير في الحكم الكردي. . . .

وقال المتحدث باسم تيار الخط الثالث السياسي التابع لأدهم بارزاني، إنه سيكون لهم تنظيم سياسي في بادينان وسينقلون تركيز العمل إلى السليمانية وكركوك.. . . .

وقال واريا سعيد رواندزي، إن مطالب الشعب الكردي يتم متابعتها في عملية الخط الثالث، لكن لم يتم اتخاذ قرار حتى الآن بشأن المشاركة في الانتخابات المقبلة في إقليم كردستان.. . . .