هل تقصدون بهذا الفوضى عندما تقولون “حكومة”؟!

تم فشل تجربة الشعب الكردي من الحكومة نتيجة فشل البارزانيين في إدارة الإقليم الذين كانوا القوة الرئيسية في كردستان منذ عام 1991.

خلال هذا النظام، كانت هناك دائمًا صراعات سياسية ولم يكن هناك شيء يسمى الاتحاد بين الأحزاب السياسية الكردية.

في هذا النظام، لا تمتلك سلطات كردستان قوات وطنية، ولا جهاز استخبارات وأمن، ولا حتى وسيلة إعلام وطنية، وما يوجد هو ملك للأحزاب والأفراد الحاكمين.

في هذا النظام، انهار الاقتصاد تمامًا والحكومة ليس لديها حتى الأموال لتوزيع الرواتب.

في هذا النظام، فشل قطاع التعليم تمامًا ولم يعد هناك شيء يسمى تعليم، وقد فقد المعلمون ومستقبل الطلاب قيمتهم.

في هذا النظام، السلطة القضائية في خدمة الحزب والعائلة وسيادة القانون تحولت إلى حلم.

في هذا النظام، قطاع الصحة ضعيف لدرجة أن الناس يتوجهون إلى البلدان الأجنبية لعلاج أصغر الأمراض.

خلال فترة هذا النظام، تفاقمت المشاكل الاجتماعية إلى درجة أن معدلات القتل والإصابات والاختطاف وصلت إلى مستوى إقليمي مثل تكساس.

في هذا النظام، لا يوجد ديمقراطية أو حقوق إنسان أو حرية تعبير.

هل هذا حقًا حكومة أم نظام عائلي يهدف فقط إلى تحقيق المصالح الشخصية وتجاهل الشعب؟