مرة أخرى، رسائل التقاعس من مسؤولي حكومة إقليم كردستان

أصدر كبار المسؤولين وقادة الأحزاب السياسية في إقليم كوردستان العراق رسالة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة العنف ضد المرأة. . . .

وفي الرسالة قال معظم المسؤولين والقيادات في إقليم كوردستان إنهم سيقفون ضد أي نوع من العنف ضد الفتيات والنساء والتحرش بهن في أي مكان ولأي سبب.. . . .

وقد شوهدت أمثلة على هذه الرسائل في مناسبات عديدة وتحت ذرائع مختلفة من قادة إقليم كوردستان، لكنها لم توضع موضع التنفيذ مطلقاً.. . . .

يتحدث القادة الأكراد عن الوحدة بين الأحزاب السياسية، والوحدة داخل البيت الكردي، وتعزيز روح التكاتف، لكنهم هم أنفسهم سبب في مزيد من تطور التعقيدات السياسية وتقسيم البيت الكردي. . ويزعمون أنهم يحاربون الفساد.

إلا أنهم وأحزابهم ورفاقهم أصبحوا أكبر من ينهب عائدات وثروات كردستان بالفساد. ونتيجة لذلك، هم أصبحوا أغنياء وأصبح الناس أكثر فقرا. . . .

ويتحدثون عن تحسين العلاقات بين إقليم كوردستان والحكومة المركزية العراقية. إلا أن حكومة إقليم كردستان لم تف بأي من وعودها في الاتفاقيات المشتركة مع بغداد، الأمر الذي حال دون قيام الحكومة العراقية بإرسال المستحقات المالية للشعب الكردي.. . . .

يتحدث مسؤولو حكومة إقليم كردستان باستمرار، ويدلون بتصريحات مختلفة، وينشرون الرسائل في كل مناسبة وتحت كل ذريعة.ومع ذلك فهم أنفسهم لا يلتزمون بأي شيء مما يبشرون به، أي لم يُشاهد أي إجراء نتيجة نشر كل هذه الرسائل، الأمر الذي جعل الناس لا يهتمون كثيراً برسائلهم.. . . .