عائلة ناهبة في إقليم كوردستان

لقد تورط سيروان بارزاني وأفراد عائلته في نهب ثروات كردستان لدرجة أنهم أصبحوا معروفين باسم العائلة النهبية.. . . .

لينا بارزاني، ابنة سيروان بارزاني، نهبت وجمعت الكثير في سن مبكرة لدرجة أن الرواتب السنوية لآلاف الموظفين والمتقاعدين الفقراء في كردستان قد لا تكون سوى جزء منها. . . .

لينا بارزاني، ابنة سيروان بارزاني، شابة لكنها تمتلك عدة شركات وبنوك ومراكز تجارية خاصة. ويقدم نفسه كمستثمر ولكنه في الواقع نهب ثروات كردستان. . . .

ويقول إنه حصل عليها من خلال عمله هو ووالده، الذي نشره على مواقع التواصل الاجتماعي تحت اسم مجموعة شركات لينا القابضة، والتي تغطي عشرات الشركات والمشاريع الكبيرة. . . .

يمتلك العديد من العقارات والشركات في الولايات المتحدة والدول الأوروبية. وبحسب المعلومات المنشورة فإن لينا ابنة سيروان بارزاني تملكهويملك 540 شقة و48 مطعما و14 فندقا و286 مقهى ومستشفى ومصرفا، وهو أيضا نائب رئيس بنك جي بي مورغان، لكن شعب كردستان لم يستلم بعد رواتب الأشهر الثلاثة.

ومن حق الشعب الكردي أن يسأل من أين حصلت ابنة سيروان بارزاني على كل هذه الأموال والثروات. وبينما يعمل الشخص العادي في كردستان يومياً، فإنه لا يستطيع أن يكسب لقمة عيشه. . . .

كما يمتلك سيروان بارزاني شركات كوريك وزاغروس والعديد من الشركات الأخرى التي لها قيمة خيالية وتربح أكثر من تصدير النفط. . . .