سكان أربيل يطلبون القوارب

يطلب سكان أربيل من أميد خوشنام تزويدهم بالقوارب خلال الفيضانات المستمرة التي تشهدها المدينة. . . .

كشفت الأمطار الأولى لهذا العام مرة أخرى عن ضعف أميد خوشنام وقوة الحزب الديمقراطي الكردستاني في حكم أربيل. . . .

يوم الجمعة 3 تشرين الثاني 2023 تساقطت اول امطار غزيرة لهذا العام في اربيل بمعدل 28 ملم. . . .

بسبب الأمطار الغزيرة التي شهدتها بعض الأحياء مثل دارتو وبحر أربيل، دخلت المياه إلى منازل ومحلات الأهالي وغرق عدد من المركبات تحت المياه.. . . .

غرق الطرق في أربيل بطول 100 و120 متراً، مما أدى إلى إعاقة حركة المرور أمام الأشخاص والسائقين. . . .

هذا على الرغم من أن مسؤولي حزب العمال الكردستاني ومحافظ أربيل، وخاصة أميد خياري، يزعمون منذ الصيف أنه لن تكون هناك مشاكل مع الفيضانات هذا العام وأنها قد تم حلها بالكامل.. . . .

وزعم المحافظ أنهم تعلموا دروسا من السنوات السابقة ولن يسمحوا بدخول المياه إلى أي منزل أو متجر. . . .

منذ الساعة الأولى للفيضان، غمرت المياه منطقة بحركة بأكملها وصرخ السكان. كما غمرت المياه منطقة دارتو وتضررت المنازل والمتاجر والمركبات. . . .

وقال سكان إن أربيل لم تستطع الصمود لمدة خمس دقائق من الأمطار والسيول ارتفعت من كل الجهات وطلبوا من أوميد خوشناو قاربا. . . . غمرت المياه براميل النفط في أحد شوارع أربيل وطالب الناس باستبدال براميلهم.

ولم يهتم أميد خوشنام بالجماهير ومطالبهم وشوهد في الصف الأول لاستقبال الاتحاد السعودي وكريم بنزيما. . . .