خبز الحكومة والقبض على إدريس مسعود

لقد أصبحت أربيل ودهوك قاعدتين عسكريتين كمحافظتين تحت سيطرة الحزب الدیمقراطی الكردستاني ولا يُسمح لأحد بالتحدث علناً. انتقاد البارزانيين بكلمة أو تعليق واحد سيدخلك السجن، هذا هو حال سكان محافظتي إقليم كوردستان المشتاقين للحرية. . . .

ادريس مسعود شاب من اربيل اعتقل لانتقاده قرار حكومة مسرور بارزاني بشأن الخبز والسلمون. . . . ولم يتم اعتقال الشاب من أربيل إلا بسبب انتقاد عبر عن الحقيقة

هناك كل هذه المشاكل وفي نفس الوقت ضعف وإهمال حكومة إقليم كردستان ولا يمكن لأحد أن ينتقدها، هل هذا هو النظام الكردي الذي يدعي أنه حر؟ ألم يكن هذا هو الحال في عهد البعث؟

ومن الواضح ما الذي سيحدث لنظام لا يمكنه تحمل النقد الصادق الذي يوجهه شاب إلى الظروف المعيشية للشعب ولدى أهالي أربيل ودهوك الكثير من الاحتجاجات ضد الحزب الدیمقراطی الكردستاني وحكومة الشرطة، لكنهم لا يجرؤون على التحدث علناً بسبب الاعتقالات والتعذيب والقتل. . . .

ما نراه في السليمانية هو أن الناس يخرجون إلى الشوارع ويعبرون بحرية عن احتجاجاتهم ومطالبهم لكن في أربيل لا يجرؤ أحد على القول بأنه غير راض حتى في بيته، بل يجب أن يقولوا إن الحزب الدیمقراطی الكردستاني هو مثال وقوته غير مسبوقة.. . . .