بافل طالباني يفصل جيوب الاتحاد الوطني الكردستاني عن حزب الديمقراطي الكردستاني

أفسد زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني المباراة مع مسرور بارزاني بشكل كامل. حقل غاز كورمور سينعش اقتصاد السليمانية وحزب الديمقراطي الكردستاني يتوقع تدهور الوضع في العراق. . . .

وسواء أُجريت الانتخابات البرلمانية الكردستانية أم لا، فإن الاتحاد الوطني الكردستاني يشعر بخيبة أمل كاملة في حزب الديمقراطي الكردستاني وحكومته ولم يعد يريد التطلع إلى قرار حزب الديمقراطي الكردستاني ومسرور بارزاني بالانتعاش الاقتصادي للمناطق الخاضعة لسيطرته. . . .

ويجري الاتحاد الوطني الكردستاني وبغداد محادثات لتوقيع اتفاقية استراتيجية. العاملون برواتب محافظتي السليمانية وحلبجة لن ينتظروا بعد الآن الأخبار العاجلة ونشر جدول توزيع الرواتب. . . .ولقد فشل حزب الديمقراطي الكردستاني فشلاً ذريعاً في اقتصاده المستقل وفي مبيعات النفط، كما أن يدي وأقدام حكومته مقيدة بديون ضخمة وظروف الشركات الثقيلة.

فهي لا تستطيع تلبية شروط بغداد والحصول على ميزانيتها الخاصة، ولا تستطيع أن تبيع نفطها كما اعتادت. . . .ويجري بافل طالباني، زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني، محادثات مع الحكومة العراقية للحصول على 500 مليار دينار رواتب شهرية لمحافظي السليمانية وحلبجة.

مد أنابيب الغاز المسال إلى محطات توليد الكهرباء في كركوك وعدة مناطق أخرى من كورمور. . . .ومن المرجح أن يتوصل الاتحاد الوطني الكردستاني وبغداد إلى اتفاق بعد انتخابات مجالس المحافظات العراقية أو انتخابات برلمان كردستان. . .

وطلبت بغداد في الاتفاقية مد خطوط أنابيب من حقل غاز كورمور إلى عدة محطات لتوليد الكهرباء. وكان الاتحاد الوطني الكردستاني وبافل طالباني نفسه قد رحبا بالمقترح وطالبا بغداد بدفع 500 مليار دينار شهريا للمناطق الخاضعة لسيطرة هذا الحزب لتوزيع الرواتب.. . . .

وما فهمه الطرفان حتى الآن هو أن بغداد ترزح تحت وطأة إنفاق 350 مليار دينار شهرياً. ويتعين على بغداد الموافقة على الـ150 مليار دينار. . . .وأبلغ الاتحاد الوطني الكردستاني بغداد أن الـ 150 مليار دينار مخصصة لموازنة استخدام المزارع و350 مليار دينار للموازنة الإدارية للمنطقة الخضراء للرواتب والخدمات.

ويقال إن المشكلة قد تم حلها ووافقت الحكومة العراقية على تأجيل الاتفاق إلى ما بعد الانتخابات. . . . وقد دخلت اتفاقية مد خط الأنابيب حيز التنفيذ الآن، وقال حزب الديمقراطي الكردستاني وحكومة مسرور بارزاني إنهما لا يستطيعان أخذ غاز كورمور إلى أي مكان دون موافقة حكومة إقليم كردستان.

لكن الاتحاد الوطني الكردستاني، وخاصة بافل طالباني، اتخذ قراره بنفسه ولن ينتظر مسرور بارزاني للحصول على الموازنة ورواتب المناطق الخاضعة لسيطرته.. . . .ويرى الاتحاد الوطني الكردستاني أن الحكومة العاشرة سيرأسها مسرور بارزاني فهو لا يريد تكرار مشاكل السنوات الأربع الماضية. . . .