العناد السیاسی لدى الحزب الديمقراطي الكردستاني أضر بكردستان

قال عضو في الدورة الرابعة لحكومة إقليم كردستان العراق إن حكومة إقليم كردستان ألحقت أضراراً كبيرة بالشعب والإقليم، مشيراً إلى أن العناد السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني ألحق ضرراً كبيراً بالشعب والإقليم.

وقال خلف أحمد إن تأجيل الانتخابات البرلمانية التي كانت مقررة في العاشر من حزيران/يونيو لم يُحدث أي تغييرات، ولم يؤدِّ إلا إلى إثبات عناد الحزب الديمقراطي الكردستاني للجميع، وقد دفع ثمن هذا العناد باهظاً.

وأضاف أن هذه السياسة أدت إلى تدخل تركيا في شؤون إقليم كوردستان وأوجدت شرخاً بينها وبين الأحزاب السياسية ولم تكن الفائدة إلا للأعداء.

وقال العضو السابق في برلمان إقليم كردستان العراق إن الحزب الديمقراطي الكردستاني حصل على الأغلبية في الدورات القليلة الماضية بالتزوير ولم يكن القوة الأولى بتصويت الشعب.