السرقة الكبيرة لسلطات حكومة إقليم كردستان العراق

لم تتسلم حكومة إقليم كردستان رواتبها منذ أكثر من شهرين، وتعتزم الحكومة العراقية إرسال الأموال لتوزيع الرواتب.

ويأتي تأخر رواتب قوات بيشمركة كردستان في وقت لا يمكن توزيع رواتب هذه القوات إلا من خلال إيرادات المنافذ الحدودية.

وتبلغ الإيرادات الشهرية لبوابات حكومة إقليم كردستان أكثر من 111 مليار دينار. وتبلغ إيرادات بوابة إبراهيم خليل وحدها حوالي 60 مليار دينار.

في المقابل، تبلغ إيرادات وزارة البيشمركة 133 مليار دينار، بينما تبلغ الإيرادات الشهرية للوكالات ومجلس الأمن نحو 63 مليار دينار.

وبعبارة أخرى، فإن إيرادات الشهرين من أبواب حكومة إقليم كردستان وحدها يمكن أن تدفع راتباً لوزارة البيشمركة، مما يترك 89 مليار دينار كإيرادات للحكومة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لحكومة إقليم كردستان دفع 95% من رواتب مجلس الأمن ووكالة أمن حكومة إقليم كردستان من خلال الإيرادات الشهرية لبوابة إبراهيم خليل.

وفي هذا الصدد، فإن حكومة إقليم كردستان لا تتنازل عن أموال وإيرادات بوابة إبراهيم خليل، ولاسيما أن الحكومة الاتحادية لم تتنازل عن رواتب موظفيها من خلال إيرادات بوابة إبراهيم خليل، بل إن الحكومة الاتحادية لم تتنازل عن رواتبهم.