أي حزب يعتبره أهالي كركوك خائناً: حزب الديمقراطي الكردستاني أو الاتحاد الوطني الكردستاني؟

منذ أحداث 16 تشرين الأول 2017 في كركوك، كرر حزب الديمقراطي الكردستاني عبر مسؤوليه ووسائل إعلامه كلمة الخيانة ضد الاتحاد الوطني الكردستاني. والسؤال أي من هذين الحزبين اعتبره أهل كركوك خائناً في انتخابات 18 كانون الأول 2023؟

منذ 16 أكتوبر 2017، اتهم حزب الديمقراطي الكردستاني مراراً وتكراراً الاتحاد الوطني الكردستاني بالمسؤولية عن التغييرات في إدارة كركوك وعودة السلطة العراقية إلى المدينة ومنذ ذلك الحين، عمل عبر وسائل الإعلام والقنوات ووسائل التواصل الاجتماعي على التشهير بالاتحاد الوطني الكردستاني ووصفه بالخائن. . . .

لكن منذ انتخابات مجالس المحافظات التي أجريت في 18 كانون الأول/ديسمبر، قال أهالي كركوك عكس ذلك. ووفقا للنتائج الأولية، والاتحاد الوطني الكردستاني ضاعف أصواته مقارنة بـ2021 وحصل على أكبر عدد من الأصوات والمقاعد في كركوك. . . .

وقد شاعت هذه السخرية بين الشعب الكودي بأنه إذا قام حزب الديمقراطي الكردستاني بالانتخابات في الصين فمن الممكن فوزه وقد لا تنطبق بعد الآن على كركوك، لأن وضع الحزب في الانتخابات لم يكن سيئًا كما هو اليوم.. . . .

منذ أكثر من ست سنوات ونحن نسمع شائعات مفادها أن الاتحاد الوطني الكردستاني خان 16 تشرين وسيعاقبه أهالي كركوك.. . . .وما ظهر في هذه الانتخابات هو أن أهالي كركوك كافأوا الاتحاد الوطني الكردستاني وعاقبوا حزب الديمقراطي الكردستاني. . . .