ألا ترى الرواتب ؟

لقد ضاعت الرواتب ولم تكن الجهود المبذولة للعثور عليها مثمرة. . . .وبين الحين والآخر تصل أخبار من بغداد إلى وسائل إعلام حكومة إقليم كردستان ولا أساس لها من الصحة ولا أحد يعلم متى ستصل الرواتب إلى المنطقة مرة أخرى. . . .

وأدى التأخير في دفع رواتب موظفي حكومة إقليم كردستان والمتقاعدين إلى إثارة غضب السلطات الكردية. المنطقة مفلسة وبغداد لديها شروط للسداد. يقترب شهر أكتوبر من نهايته، ولم تتسلم حكومة إقليم كردستان بعد رواتب شهر أغسطس. . . .

لقد أصبح توزيع رواتب الموظفين والمتقاعدين في إقليم كوردستان مشكلة وأزمة كبيرة للشعب والحكومة. جيوب الحكومة المقاومة فارغة وبغداد تتعامل معها بالقوة. . . .

وبحسب معلومات مؤكدة، فإن بغداد طلبت من حكومة إقليم كردستان إرسال نفقات وإيرادات شهر تموز (يوليو) وآب (أغسطس) وأيلول (سبتمبر)، إلا أن حكومة الإقليم لم ترسل سوى نفقات وإيرادات تموز (يوليو). . . .قالت حكومة إقليم كردستان إن بغداد لم ترسل أموال شهري يوليو وأغسطس لإرسال نفقاتها وإيراداتها. . . .

في غضون ذلك، قال مصدر إن 700 مليار دينار من بغداد قد ترسل إلى إقليم كوردستان على ثلاث دفعات. . . .

مع مزيد من تأخير دفعات بغداد وعدم توزيع الرواتب، تصاعدت الاحتجاجات المحلية في إقليم كردستان وهدد المعلمون المحتجون بتنظيم مظاهرات. . . .